حل درس القمر الجغرافيا ثانوي

الصف حلول ثانوي
الفصل مسار العلوم الانسانية
المادة حل كتاب جغرافيا مقررات 1443
حجم الملف 534 KB
عدد الزيارات 12
تاريخ الإضافة 2021-11-09, 07:28 صباحا

حل درس القمر الجغرافيا ثانوي

يبعد القمر عن الارض أكثر من 384 ألف كم . وهو تابع للأرض و يتكون من العناصر التي تتكون منها الارض نفسها ولكن بنسب مختلفة وهو اول جرم سماوي حط عليه الإنسان بعد الأرض إذ نزل عليه ( نيل أرمسترونج ) في عام 1969 م في رحلة ابولو رقم 11

الشهر النجمي و الشهر القمري 

يقطع القمر جورة كاملة حول الارض في 27.3 يوما في مدار بيضوي لكنه أقرب إلى الاستدارة و على هذا المعدل من الدوران يقطع القمر 13 يوميا ( 360 ÷ 27.3  = 13 يوميا ) ولكن الملحوظ أن القمر لا يكمل كل وجوهه في هذه المدة ، و أنه يحاج إلى مدة أطول ، وهذه الدورة الكاملة حول الارض مقارنة بنجم تسمى الشهر النجمي 

ولكي يعود القمر إلى وضعه الاصلي بالنسبة للارض بعد دورته دورة كاملة حولها لابد له من ان يدور المقدار الذ دارته الارض حلو الشمس وقدره 27 حيث ان الأرض تدور حول الشمس بمعدل 1 في اليوم وهذه الحركة الإضافية تحتاج غلى ( 27 ÷ 13 = 2.1 من الايام ) و لذلك فالشهر القمري = 27.3 + 2.1 = 29.4 يوما 

أوجه القمر ( منازل القمر ) 

يكمل القمر دورة كاملة حول نفسه بنفس سرعة دورانه حول الارض  في 27.3 يوما و لذلك فإن سكان الارض يرون وجها واحدا فقط من القمر و الدليل على ذلك هو أن التضاريس أو شكل وجه القمر لا تختلف أبد للراصد على سطح الارض و السبب في هذا ان توزيع المادة في جسم القمر غير منتظم و ذلك  يجعل جاذبية الارض تنجح في تثبيت وجه واحد للقمر تجاهها 

و عندما يكون القمر بين الشمس و الارض يكون في المحاق و لذلك لا ترى منه شيئا ولكن بعد ذلك ومع بدء الشهر القمري يأخذ الجزء المظلم في التحرك و اكتساب اشعة الشمس و بهذا نرى ( الهلال ) و يستمر الهلال في النمو حتى يوم 7 أو 8 من الشهر فترى حينئذ نصف وجه القمر و يسمى ( التربيع الاول ) 

فكر 

السؤال :  اذكر آية من القرآن الكريم في سورة يس توضح اوجه القمر ؟

الجواب : و القمر قدرناه منازل حتى عاد كالعرجون القديم ( يس 39 ) 

وفي نحو 11 أو 12 من الشهر نرى ثلاثة أرباع القرص و يعرف عندئذ بـ ( الأحدب ) 

فإذا كان منتصف   الشهر أصبح القمر ( بدرا ) وفي هذه الحالة يكون القمر مواجها للشمس في الجانب الآخر . و يعد ذلك يبدأ القمر في التحرك في إكمال ددورته و لكن مع استمرار  دورته يأخذ الجزء المضيء في التناقض بالطريقة نفسها التي تزايد بها و لكن بطريقة عكسية أي أحدب ثم تربيعا ثانيا ثم هلالا فمحاقا

و أوضح وجه للمراقبة هو عندما يكون القمر كاملا حيث إنه يكون مواجها للشمس فهو يشرق عندما تغرب الشمس و يكون فوق الرأس مباشرة الساعة الثانية عشرة ليلا و يغرب عندما تشرق الشمس 

خسوف القمر 

هو احتجاب ضوء القمر بتدبير الله كله أو جزء منه بسبب سقوط ظل الارض عليه عندما تقع بينه و بين الشمس و ذلك في منتصف الشهر القمري عندما يكون بدرا

وفي هذا الوضع تقع الارض بيته و بين الشمس و بذلك تحجب الارض ضوء الشمس عن القمر فيبدو مظلما كله أو جزء منه . و يحدث الخسوف كليا إذا كان القمر في ظل الارض التي هي أكبر منه وباستطاعتها حجب اشعة الشمس عنه

 ويحدث الخسوف الجزئي عندما يقع جزء من القمر في ظل الارض و يبقى جزء منه مضيئا وفي هذه الحالة يسمى الخسوف جزئيا . و ترى ظاهرة الخسوف بوضوح لدى سكان نصف الكرة الارضية المواجه للقمر و قد تستمر احيانا أكثر من ساعة و ذلك يرجع لكبر حجم الارض و اتساع ظلها 

ولو كان مدار القمر حول الارض يتفق مع مستوى مدار الارض حول الشمس لحدثت ظاهرتا الخسوف و الكسوف مرة كل شهر عندما يكون القمر بدرا بالنسبة للقمر .وعندما يكون القمر محاقا بالنسبة للشمس . و يناء على هذا الافتراض فإنه يتوقع خسوف القمر كل 14 أو 15 يوما و لكننا لا نرى هذا يحدث بسبب أن موقع العقدتين ( أنظر للاطلاع ) يتحرك من محله في دورة كاملة 

كسوف الشمس 

هو احتجاب ضوء الشمس بإرادة الله كله أو جزء منه عن الارض بسبب وقوع القمر بين الشمس و الارض و ذلك يمنع اشعة الشمس أو جزءا منها من الوصول إلى سطح الاض أو إلى قسم منه . و هذا لا يتحقق إلا عندما يكون القمر في المحاق أي تكون الشمس و القمر و الارض على مستوى واحد. إضافة إلى أن القمر عند إحدى نقطتي الالتقاء

و لضخامة حجم الشمس بالنسبة للقمر فإن الكسوف الكلي يحدث في منطقة صغيرة جدا من الارض وهي التي مخروط ظل القمر ، أما المناطق المجاورة التي في منطقة جزئيا لأن القمر في هذه الحالة لا يحول دون رؤية الناس و إذا حدث الكسوف الكلي فهو لا يستغرق أكثر من سبع دقائق كسوف جزئي يرى فيه القمر المظلم و هو يمر على قرص و فيه تظهر الاطراف الخارجية لقرص الشمس مضيئة اما سوداء هي جسم القمر نفسه

فكر 

السؤال :  ورد في الشرع المطهر صلاة الخسوف و الكسوف . هل تعرف صفتها ؟ إذا لم تعرف أرجع إلى أحد كتب الفقه . الشخص الذي ينظر إلى الشمس وقت الكسوف . هل باستطاعتك ان توضح له الاخطاء التي وقع فيها ؟

الجواب : النظر إلى الشمس أثناء الكسوف الكلي أو الجزئي أو الحلقي بالعين المجردة فإن هذا سيسبب أضرارا دائمة في شبكية العين ، وقد لا تظهر هذه الاضرار إلا بعد فترة من الزمن وقد يتسبب ذلك في العمى الدائم للعين في شبكية العين ، وقد لا تظهر هذه الاضرار إلا بعد فترة من الزمن وقد يتسبب ذلك في العمى الدائم للعين

شارك الملف

ربوت حلول والاختبارات