حل درس تفسير سورة البقرة من الآية (285) إلى الآية (286) تفسير 2

الصف حلول ثانوي
الفصل مسار العلوم الانسانية
المادة حل كتاب تفسير 2 مقررات 1442
حجم الملف 444 KB
عدد الزيارات 17
تاريخ الإضافة 2021-11-03, 10:26 صباحا

حل درس تفسير سورة البقرة من الآية (285) إلى الآية (286) تفسير 2

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا

وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ (285) لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا

حَمَلْتَهُ  عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (286)

السؤال : موضوع الآيات ؟

الجواب :مدح الله لرسوله و المؤمنين بما آمنوا 

معاني الكلمات :

الكلمةمعناها
لا يكلف لا يحملها على مشقة أو إرهاق
إلا وسعهاما تستطيع و تقدر على فعله فقط

 

نشاط

السؤال : بالرجوع إلى مصادر التعلم بين سبب نزول الآيات ؟

الجواب : عن ادم بن سلمان قال : سمعت سعيد بن جبير يحدث عن ابن عباس قال : لما نولت هذه الآية ( و أن تبدوا ما في أنفسكم أو تخفوه يحاسبكم به الله ) دخل قلوبهم منها شيء لم يدخله من شيء

نشاط

السؤال : ما العلاقة بين قوله تعالى : (( وقالوا سمعنا و أطعنا )) وقوله سبحانه : (( فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّىٰ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا

يَجِدُوا فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا (65) النساء 65

الجواب : العلاقة هي استداد الطاعات في بدايتها على أصحاب الرسول ولكن أمر الرسول بقولهم السمع و الطاعة فينزل الله آية (( لا يكلف الله )) وفي الآية الثانية النقاش على اشتداد الطاعات و لكنهم لا يجدوا حرجا فيسلموا بما أنزل كما يفعل الرسول 

نشاط

السؤال : بالتعاون مع زملائك دون ثلاثة من موانع إجابة الدعاء ؟

الجواب : 

الاول : أكل الحرام و شربه و لبسه 

الثاني : الاستعجال و ترك الدعاء 

الثالث : ارتكاب المعاصي و المحرمات 

نشاط

 جاء في تفسير ابن كثير : ( إن المذنب محتاج غلى ثلاثة أشياء : أن يعفو الله عنه فيما بينه و بينه و ان يستره عن عباده فلا  يفضحه به بينهم و ان

يحفظه فلا يوقعه في نظيره ) 

السؤال :دون المعنى المناسب لما ورد في النص من قوله تعالى : ( و اعف عنا و اغفرلنا و ارحمنا ) 

الجواب : في الآية يطلب المؤمنون من الله أن يعفوا عنهم فإن عفا عنهم فضا لهم حاجتهم و أن يغفر لهم فإن غفر لهم أزال ذنوبهم و هكذا 

سترهم و ان يرحمهم والرحمة هنا هي عدم الرجوع إلى تلك المعاصي مرة أخرى 

التقويم

السؤال : اذكر ثلاثة من الأحكام الدالة على قوله تعالى : ( لها ما كسبت و عليها ما اكتسبت ) 

الجواب : التكليف هو الأمر بما يشق عليه و تكلفت الامر تجشمه لها ما كسبت و عليها ما اكتسبت يزيد من الحسنات و السيئات لها ما كسبت و

عليها ما اكتسبت يستدل به على أن من يقتل غيره بمثقل أو بخنق أو تغريق فعليه ضمانه قصاصا أو دية 

السؤال : ما معنى قوله تعالى : ( لا نفرق بين احد من رسله ) ؟

الجواب : ان الله عز وجل يساوي بين الرسل و يجب الإيمان بهم

السؤال : ما الحكم المستنبط من قوله تعالى : ( ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا ) ؟

الجواب : أن الله عز وجل رفع عن المسلمين الخطأ و النسيان

السؤال : استنبط من الآيات ما يدل على قاعدة : المشقة تجلب التيسير ؟

الجواب : 

1- ان الله عز وجل لا يحمل النفس إلا ما تطيق 

2-  ان الله رفع عنا الخطأ و النسيان 

3-  ألا يحملنا الله علينا إصرا كما حمله على اللذين من قبلنا 

 

شارك الملف

ربوت حلول والاختبارات