حل درس تفسير سورة يونس من الآية (61) إلى الآية (64) تفسير 1

الصف حلول ثانوي
الفصل المسار المشترك
المادة حل كتاب تفسير 1 مقررات 1443
عدد الزيارات 35
تاريخ الإضافة 2021-11-03, 10:14 صباحا

حل درس تفسير سورة يونس من الآية (61) إلى الآية (64) تفسير 1

 

حل درس تفسير سورة يونس من الآية (61) إلى الآية (64) 

 

تفسير سورة يونس 

أحاط الله بالإنسان ولعم علانيته وسره فلم تخف عليه خافيه وقد علم الراشدون بذلك فعظموه واتقوه وصاروا له أولياء ولدينه أنصاراً فتالوا رضاه وسعدوا في الدنيا والأخرة 

قال تعالى :

وما تكون في شأن وما تتلوا منه من قراءن ولا تعملون من عمل إلا كنا عليكم شهوداً إذا تفيضون فيه وما يعزب عن ربك منة مثقال ذرة في الأرض ولا في السماء ولا أصغر من ذلك ولا أكبر إلا في كتاب مبين ألا إن أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون الذين ءامنوا وكانوا يتقون لهم البشرى في الحياة الدنيا وفي الأخرة  لكلمات الله ذلك هو الفوز العظيم 

موضوع الآيات : علم الله الشامل 

 

معاني الكلمات 

الكلمة                           معناها 

وما تكون في شأن            وما تكون يا محمد في أمر 

شهودا                          رقباء 

مثقال ذرة                     وزن نملة صغيرة 

وفي الأخرة                           الجنة 

فوائد وأحكام 

1- سعة علم الله الشامل وإحاطته بكل شيء كما قال تعالى :

(أم تعلم إن الله يعلم ما في السموات والأرض إن ذلك في كتاب إن ذلك على الله يسير )

2- إن جميع اعمال العباد محصاة عليهم كما قال تعالى :

(أحصاه الله ونسوه )

3- إثبات علم الله السابق :

4- إثبات اللوح المحفوظ الذي دون الله فيه علم كل شيء قبل وقوعه 

5- إن أولياء الله هم المؤمنون المتقون والرد على الذين غلوا في الأولياء فجعلوا لهم أوصافاً لا قدرة للبشر عليها كالنفع والضر وعلم الغيب 

6-أن اكتساب ولاية الله تكون بفعل الأوامر واجتناب النواهي 

7- إكرام الله لأوليائه بتعجيل البشارة في الدنيا بثناء المؤمنين كما جاء في الحديث عن أبي ذر رضي الله عنه قال: قيل لرسول الله : أرأيت الرجل يعمل العمل من الخير فيحمده الناس عليه ؟ قال وبشارة الملائكة لهم في الأخرة كما قال تعالى : (لا يحزنهم الفزع الأكبر وتتلقاهم الملائكة هذا يومكم الذي كنتم توعدون )

 

نشاط 

في الآيات الواردة إخبار عن أولياء الله تعالى بذكر أعمالهم وأوصافهم وثوابهم في الدنيا والآخرة بالتعاون مع زملائك بين ذلك 

الأعمال 

الإيمان      التقوى 

الأوصاف 

فعل الأوامر          ترك النواهي 

الثواب 

البشرى في الدنيا          البشرى في الأخرة 

 

نشاط 

بالرجوع إلى مصادر التعلم دون حديثاً يوضح خطورة معاداة اولياء الله تعالى 

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله عليه وسلم : إن الله قال (من عادى لي ولياً فقد آذنته بالحرب ,وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه ,وما يزال عبدي ينقرب إلي بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها ورجله التي يمشي بها وإن سألني لأعطيته ولئن استعاذني لأعيذنه )

 

التقويم 

س1/ قال تعالى : (وما تكون في شأن وما تتلوا منه من قرءان ولا تعملون من عمل إلا كنا عليكم شهوداً إذ تفيضون فيه ) من المخاطب في قوله (تكون ) (تتلوا ) (ولا تعملون)

المخاطب في تكون 

وتتلوا : سيدنا محمد والمخاطب في لا 

تعلمون : سيدنا محمد وأمته 

س2/ أي من مراتب الدين يناسب معنى قوله تعالى ( وما تكون في شأن وما تتلوا منه من قرءان ولا تعملون من عمل إلا كنا عليكم شهوداً)

الإحسان 

س3/ كيف يكون حال المسلم حين يشعر علم الله تعالى وإحاطته بكل شيء ؟

يفعل ما أمر الله ويترك مانهى عنه 

 

شارك الملف

ربوت حلول والاختبارات