حل درس تواضعه ﷺ وبشاشته مع جلسائه الحديث والسيرة للصف السادس

الصف الصف السادس الابتدائي
الفصل حلول سادس حديث وسيرة
المادة حلول الحديث والسيرة سادس فصل أول
حجم الملف 1.24 MB
عدد الزيارات 272
تاريخ الإضافة 2021-08-08, 10:29 صباحا
حل درس تواضعه ﷺ وبشاشته مع جلسائه الحديث والسيرة للصف السادس

حل درس تواضعه ﷺ وبشاشته مع جلسائه الحديث والسيرة للصف السادس

تواضعه في مجلسه

كان صلى الله عليه وسلم يجلس مع أصحابه فيجيء الغريب فلا يدري أهم رسول الله حتى يسأل (۱). ومن تواضعه : کراهته أن يقوم أصحابه له إذا دخل المجلس ، قال أنس له : لم يكن شخص أحب إليهم من رسول الله ، وكانوا إذا رأوه لم يقوموا لما يعلمون من كراهيته لذلك (۲).

سماعه ع لجلسائه

كان يصغي لمن حثه ولو كان في كلامه جفاء وغلظة، فعن أنس بن مالك انه قال : بينما نحن جلوس مع النبي عه في المسجد دخل رجل على جمل فأناخه في المسجاد ، ثم عقله، ثم قال لهم : أيكم محمد ؟ والنبي صلى الله عليه وسلم متكئ بين ظهرانيهم ، فقلنا هذا الرجل الأبيض المتكئ ، فقال له الرجل : یا بن عبد المطلب ، فقال له النبي : « قل أجبتك » ، فقال الرجل للنبي : إني سائلك فمشدد عليك في المسألة فلا تجد علي في نفسك ، فقال : « سل عما بدا لك ) فقال : أسألك بربك ورب من قبلك ، الله أرسلك إلى الناس كلهم ؟ فقال : « اللهم نعم ) ، قال : أنشدك بالله ، الله أمرك أن نصلي الصلوات الخمس في اليوم والليلة ؟ قال : ( اللهم نعم )

بشاشته م مع جلسائه

 كان عن كثير التبسم مشرق الوجه مع جلسائه، فعن جرير انه قال : ما حجبني النبي صلى الله عليه وسلم منذ أسلمت ولا رآني إلا تبسم في وجهي  ولذلك كان الصحابة كي يفرحون بمجالسته، ويحشون بلطفه، فعن أبي هريرة عنه قال : قلت يا رسول الله : إني إذا رأيتك طابت نفسي و عيني فأنبئني عن كل شيء ، فقال : كل شيء خلق من ماء ... » (۲) ، وعن عمرو بن العاص انه قال : « كان رسول الله ع يقبل بوجهه وحديثه علي حتى ظننت أني خير القوم

 

شارك الملف

ربوت حلول والاختبارات